اجتمع مجلس نقابة الصحفيين خلال الثلاثة أشهر الثانية من مدته القانونية مرة واحدة فقط، وذلك بعد انقطاع عن الاجتماع دام لـ 100 يوم دون أسباب واضحة، الأمر الذي يتنافى تماما مع اللائحة الداخلية لنقابة الصحفيين، كما تسبب في تعطل مصالح بعض الصحفيين أعضاء الجمعية العمومية.

بالإضافة إلى ذلك، ظلت أغلب لجان النقابة خاملة دون تفعيل أو استراتيجية، كما ظلت بعض القرارات عالقة دون تنفيذ حبيسة الأدراج ولم ترى النور حتى الآن على الرغم من إقرارها، مثال على ذلك قرار” تشكيل لجنة المرأة.

للاطلاع على التقرير كملا بصيغة PDF، اضغط هنا