حالة من الجدل أثارها عضو مجلس نقابة الصحفيين والسكرتير العام سابقا محمد شبانة بين الصحفيين بعد نشره صورة للتصور المبدئي (الماكيت) لواجهة النقابة التي يتم العمل على ترميمها منذ سنوات، حيث وصف الصحفيين التصميم الجديد بالسيء والذي لا يعبر عن روح نقابة الصحفيين وتاريخها، إلى جانب التكلفة الباهظة لعملية إعادة بناء واجهة النقابة والتي بلغت 8 مليون جنيه.

حيث عبر الصحفي أحمد مصطفى عن استيائه عبر صفحته قائلا: “تخيل يا مؤمن إن في عز معاناة الصحفيين من تدني الأجور وضيق الحال بسبب غلاء الأسعار الذي لا يقابله أي زيادة في الرواتب.. مجلس نقابة الصحفيين الموقر بيجدد واجهة مبنى النقابة بتكلفة ٨ مليون جنيه!!”.

فيما قال الصحفي محمود الشريف قائلا: “محدش طلب تغيير تصميم واجهة النقابة الواجهة كانت تحتاج ترميم أو إعادة تجديد لنفس الشكل دون تغير شكل وتصميم الواجهة القديمة جزء لا يتجزأ من عراقة ومكانة نقابة الصحفيين أي تغير مرفوض خاصة لما يكون بهذا الشكل اللي أشبه بأقسام الشرطة علشان كدا بنطالب السادة أعضاء مجلس النقابة بعمل مذكرة ويجمع عليها توقيعات أعضاء الجمعية العمومية وتتضمن رفض هذا التصميم والتأكيد على الالتزام بالتصميم القديم للنقابة والرجاء سرعة التحرك قبل البدء في هذا التصميم”.

من جانبه رد عضو مجلس النقابة محمد شبانة قائلا: “التصميم الجديد لواجهة مبنى النقابة على أعلى مستوى من ناحيتي الشكل والخامات وقام بتصميمه ويشرف على تنفيذه حتى تسليمه – بإذن الله – هندسيا وفنيا وكل شىء – “مركز دعم التصميمات المعمارية والهندسية (كلية الهندسة – جامعة القاهرة)”، وهو أعرق المراكز بهذا المجال بمنطقة الشرق الأوسط.. وقد تم التعاقد معه لكل الأعمال النقابية بالمستقبل أيضا”.

وتابع في بيان على صفحته الخاصة عبر الفيسبوك: “تم التصميم ليراعي بمشيئة الله كل عوامل الطقس الحار والبارد والأمطار وليعيش ويتحمل لأكثر من خمسين سنة.. حيث ان التصميم السابق بكل خاماته وأدواته بدأ فى الانهيار للأسف بعد اقل من ١٥ عاما على إنشائه، صورة التصميم هنا على الفيس بوك ليست بنفس الكواليتى والشكل الحقيقى ف ربما تظهر الالوان غامقة بعض الشىء”.

مستطردا:” أن التصميم روعي فيه الأصالة والبهجة ونظام إضاءة متطور خاصة بعد الغروب فى فترة الليل وسيكون مميزا جدا.. والصور التي وضعت هي مجرد صور بالماكيت ليس أكثر وسيتم اختيار ما يتماشى مع الشأن النقابى وسيتم وضع شاشات تليفزيونية بعد توفير اسعارها لاستخدامها بعد ذلك فى جلب إيرادات إعلانية بجانب إذاعة ما يخص النقابة وتاريخها وأخبارها على مدار اليوم”.

وأضاف: “ليس من المعقول ابدا مجرد حتى توجيه السؤال عن شكل سلم النقابة او صور الشهداء وذلك من بعض الزملاء فهذه أمور لا نقاش ولا جدال فيها أبدا.. وصور الشهداء موجودة بنفس شكلها القائم ولن يقترب منها أحد .. وايضا سلم النقابة بنفس شكله ومساحته وكل شىء.. ولا يمكن ان يشكك احد فى نوايا مجلس النقابة والمجلس حريص كل الحرص على ما يحرص عليه الزملاء الاعزاء”.

وكان عضو مجلس نقابة الصحفيين والسكرتير العام سابقا محمد شبانة، قد أعلن بأن العمل بواجهة مبنى نقابة الصحفيين يسير على قدم وساق وبشكل منظم وتحت اشراف مركز دعم التصميمات المعمارية والهندسية بكلية الهندسة جامعة القاهرة.

وأضاف في بيان مقتضب على صفحته عبر الفيسبوك بأنه تم ربط السداد بالإنشاءات والإنجاز فيها والانتهاء منها فى الموعد المحدد خلال من ستة الى ثمانية أشهر على أن يكون السداد على عشرة أشهر بالتقسيط المريح، وأرفق صورة من الشكل النهائى لواجهة النقابة وأكد أنه سيشرف شخصيا على سير العمل حتى ينتهى فى أبهى صورة.