اجتمع مجلس نقابة الصحفيين مساء الأحد الموافق 24 أبريل 2022، برئاسة ضياء رشوان نقيب الصحفيين، وكامل أعضاء المجلس، حيث ناقش العديد من القضايا التي تشغل اهتمام الصحفيين، وشؤون المهنة.

وقرر المجلس إعادة تشكيل هيئة مكتب النقابة، بعد خلو مقعدي السكرتير العام والوكيل، على خلفية اعتذار الزميلين محمد شبانة السكرتير العام وإبراهيم أبوكيلة وكيل النقابة عن منصبيهما، تنفيذًا لحكم القضاء الإداري بعدم جواز الجمع بين عضوية مجلس الشيوخ وعضوية هيئة المكتب.

ووجه المجلس الشكر للزميلين محمد شبانة وإبراهيم أبوكيلة، قبل الشروع في بدء انتخاب هيئة مكتب جديدة، حيث طرح النقيب مقاعد هيئة المكتب بالتتابع لمن يرغب في الترشح، وانتهى المجلس إلى التشكيل التالي:

١- خالد ميري وكيلًا أول، رئيسًا للجنة القيد.

٢- أيمن عبدالمجيد، سكرتيرًا عامًا للنقابة.

٣- حسين الزناتي، أمينًا للصندوق.

٤- محمد يحيى يوسف، وكيلًا للتسويات.

وعرض النقيب اللجان على الزملاء، حيث قرر المجلس الآتي:

١- محمد شبانة، وكيلًا شرفيًا ورئيسًا للجنة الرعاية الاجتماعية والصحية.

٢- إبراهيم أبوكيلة، وكيلًا شرفيًا ورئيسًا للجنة النشاط.

٣- عرض النقيب اللجان الخمس، الشاغرة مواقع رؤسائها على المجلس، الذي قرر التشاور بشأنهم للاختيار من أعضائه من يرغب ويرى المجلس مناسبته لتولي الموقع، وهي لجان: “الإسكان- الثقافة – الشؤون العربية والخارجية، لجنة المعاشات، إلى جانب الشعب والروابط”.

وكان عضوا مجلس نقابة الصحفيين محمد شبانة وإبراهيم أبو كيلة  قد أعلنا عن عدم التقيد بمنصبيهما في هيئة المكتب لصفتهما النيابية، وتنفيذا للحكم الصادر من محكمة القضاء الإداري بإعادة تشكيل هيئة المكتب واستبعاد كلا من محمد شبانة وإبراهيم أبو كيلة من التشكيل الجديد.