“4 اجتماعات وقرارات ووعود انتخابية لم يدخل معظمها حيز التنفيذ” هم محصلة الأشهر الثلاث الأولى في العام الأول من التشكيل الجديد لمجلس نقابة الصحفيين، الذي جاء بعد انتخابات التجديد النصفي التي أجريت في إبريل الماضي، بعد تأجيل دام لأكثر من شهر بسبب الظروف الطارئة والإجراءات الاحترازية لجائحة كورونا.

واستهل المجلس عامه الأول في التشكيل الجديد، ببعض الأزمات التي أثارت الجدل بين الجماعة الصحفية، كانت في مقدمتها “الأحداث والوقائع التي شهدتها انتخابات التجديد النصفي”، وتلاها أزمات أخرى من بينها تشكيل هيئة المكتب للمجلس.

لقراءة التقرير كاملا بصيغة PDF، اضغط هنا